-->

الأحزاب الدينية الإسرائيلية تهدد مجددا بالانسحاب من الحكومة

12 آب/أغسطس 2018

القدس المحتلة 13آب (القناص نيوز)- هددت الأحزاب الدينية المشاركة بالإئتلاف الحكومي، الذي يترأسه بنيامين نتنياهو، مجددا بالانسحاب من الحكومة في حال عدم التوصل إلى تفاهمات بشأن قانون تجنيد اليهود المتدينين.
جاء ذلك عقب تصريحات نتنياهو، اليوم الأحد، خلال جلسة عقدها مع رؤساء أحزاب الإئتلاف الحكومي، بأنه "إذا لم يتم التوصل لحل بشأن إيجاد صيغة جديدة لنص قانون التجنيد، سوف يتم حل الكنيست وتحديد موعد للانتخابات المبكرة في غضون أسبوعين".
ووفقا للموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، أكد نتنياهو أن الكرة الآن في ملعب حزبي "شاس" و"يهدوت هتوراة"، اللذين يطالبان بإعفاء الطلبة اليهود، دارسي التوراة، من أداء الخدمة العسكرية الإجبارية، بدعوى أن التفرغ للدراسة توازي في أهميتها الخدمة العسكرية. ويواجه نتنياهو أزمة بسبب عدم قدرته على التوصل لصيغة لقانون التجنيد ترضي أحزاب حكومته الائتلافية كافة، فإقرار القانون بصيغته الحالية التي تخفف العقوبات على رافضي الخدمة من المتدينين، والمرفوضة من قبل الأحزاب الدينية، قد تدفع هذه الأحزاب إلى تنفيذ تهديدها بالانسحاب من الائتلاف الحكومي.
وفي حال صياغة نص يعفي المتدينين من الخدمة العسكرية، فقد يؤدي ذلك إلى دفع وزير الجيش أفيغدور ليبرمان المصر على إلزامهم بها تماما مثل غيرهم من الإسرائيليين، إلى الانسحاب من الحكومة.
ويرغب نتنياهو بالمبادرة إلى الذهاب لانتخابات مبكرة بطرحه قانون "حل الكنيست" للتصويت بعد شهرين بدلًا من طرح قانون التجنيد، لأنه لا يرغب أن يحل الائتلاف الحكومي بسبب قانون التجنيد الذي تم إقراره بالقراءة الأولى مطلع تموز الماضي.
وتبلغ فترة الخدمة العسكرية الإلزامية في إسرائيل 36 شهرا للذكور و 24 شهرا للإناث ويشمل أيضا الشبان في الطائفة الدرزية.

القناص الاخباري موقع أخباري موقع أردني اخباري القناص نيوز القناص نيوز
alqnas jordan alqnas alqnas news alqnas jordan alqnas jo jordanian news